Kırıkkale,Türkiye
0531 914 59 64
info@nuraniyat.com

الختمة وحلقة الذكر في الطريقة القادرية النقشبندية

الختمة وحلقة الذكر في الطريقة القادرية النقشبندية

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـنِ الرَّحِيمِ

وَاذْكُر رَّبَّكَ كَثِيرًا وَسَبِّحْ بِالْعَشِيِّ وَالْإِبْكَارِ ( آل عمران 41 )

ٱلَّذِينَ يَذْكُرُونَ ٱللَّهَ قِيَـمًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ ( آل عمران 191 )

فَإِذَا قَضَيْتُمُ ٱلصَّلَوةَ فَاذْكُرُوا ٱللَّهَ قِيَـمًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِكُمْ ( النساء 103 )

وَاذْكُر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ

وَلَا تَكُن مِّنَ الْغَافِلِينَ ( الأعراف 205 )

لِّتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِۦ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا ( الفتح 9 )

الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّـهِ أَلَا بِذِكْرِ اللَّـهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ ( الرعد 28 )

فَأَوْحَى إِلَيْهِمْ أَن سَبِّحُوا بُكْرَةً وَعَشِيًّا ( مريم 11 )

وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ ءَانَاءِى الَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى

( طه 130 )

وَمَن يُعَظِّمْ شَعَـئِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ ( الحج 32 )

فِى بُيُوتٍ أَذِنَ ٱللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا ٱسْمُهُۥ يُسَبِّحُ لَهُۥ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَٱلْأصَالِ ( النور 36 )

يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّـهَ ذِكْرًا كَثِيرًا وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا ( الأحزاب 42 )

وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ الْغُرُوبِ ( ق 39 )

وَمِنَ الَّيْلِ فَسَبِّحْهُ وَإِدْبَـرَ النُّجُومِ ( الطور 49 )

وَٱذْكُرِ ٱسْمَ رَبِّكَ بُكْرَةً وَأَصِيلًا ( الإنسان 25 )

فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَٱسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُۥ كَانَ تَوَّابًا ( النصر 3 )

قال المصطفى صلى الله عليه وسلم

( لا إيمان لمن لا أمانة له ، ولا دين لمن لا عهد له ) رواه أنس بن مالك .

وقال صلى الله تعالى عليه وسلم

( إذا مررتم برياض الجنة فارتعوا ، قالوا وما رياض الجنة ، قال حلق الذكر ) رواه أنس بن مالك

وقال صلى الله تعالى عليه وسلم

( مثل الذي يذكر ربه والذي لا يذكر ربه مثل الحي والميت ) رواه أبا موسى الأشعري .

وقال صلى الله عليه وسلم

( أكثِروا ذكرَ اللهِ حتَّى يقولوا مجنونٌ ) رواه أبو سعيد الخدري  .

الختمة وحلقة الذكر في الطريقة القادرية النقشبندية

جلوس المريدين على شكل دائرة ويبدأ من يمتلك صوت جميل تلاوة ما تيسر من القرآن الكريم من سورة النور من ( الله نور السموات والأرض )

الجميع بصوت موحد :

اللهم صلِ على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

اللهم صلِ على حبيبنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

اللهم صلِ على شفيعنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم

المرشد : اللهم إنا نتنازل عن حولنا وقوتنا ونستعين بحولك وقوتك ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .

حسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم  (3 مرات) .

المرشد :  أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه (3 مرات ) ،

قال نبيكم الأكرم صلى الله عليه وسلم استغفروا الله انه كان غفارا

الجميع : يبدأ الاستغفار بصوت هادئ وواحد بهذه الصيغة ( الله استغفر الله دايم استغفر الله ) 100 مرة

وبعد المئة يقول

المرشد : أستغفر الله العظيم الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه لي ولوالدي وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات ولمن كان له حق علي ، ويسأل الله التوبة والرحمة والمغفرة والهداية والفتوح والتقوى والعفو والعافية والمعافاة الدائمة في الدنيا والآخرة وحسن الختام لنا ولمشايخنا ولمريديهم ولمحبيهم ومحسوبيهم وخصوصاً الحاضرين .

المرشد :

مدد يا الله جل جلاله وعم نواله .

مدد يا من له مقاليد السموات والأرض .

مدد يا هــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو .

مدد يا رسول الله يا سيدنا ويا حبيبنا ويا شفيعنا عند الله (صلى الله تعالى عليه وسلم) .

مدد يا أسد الله الغالب إمام علي بن ابي طالب يا صاحب ذو الفقار يا حيدر الكرار .

مدد يا باز الله الأشهب يا شيخ الإنس والجن يا شيخنا وأستاذنا ومرشدنا محي الدين عبدالقادر الكيلاني .

مدد يا شاه نقشبند .

بِسْمِ اللَّـهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ

قال الله تعالى في كتابه العزيز ( إِنَّ ٱللَّهَ وَمَلَـٰئِكَتَهُۥ يُصَلُّونَ عَلَى ٱلنَّبِىِّ يَـٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ ءَامَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا )

الجميع بصوت واحد وموحد :

اللهم صلِ على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم  3 مرات

اللهم صلِ على حبيبنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم  3 مرات

اللهم صلِ على شفيعنا محمد وعلى اله وصحبه وسلم  3 مرات

ومن ثم يقول المرشد ما يلي :

إلى حضرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم وأهل بيته وصحابته الفاتحة .

وإلى روح سلطان العارفين الشيخ عبد القادر الكيلاني الفاتحة .

والى روح الأولياء والصالحين والمشايخ الكاملين الفاتحة .

وإلى روح أمواتنا وأمواتكم وأمـوات المسلمين الفاتحة .

يا متجلي ارحم ذلي يا متعالي ارحم حالي

يا هادي انت الهادي ليس الهادي إلا الله

يا باقي انت الباقي ليس الباقي إلا الله

يا شافي انت الشافي ليس الشافي إلا الله

لا اله الا انت يا حي يا قيوم يا بديع السموات والأرض يا مالك الملك يا ذا الجلال والإكرام نسألك ان تنجي قلوبنا وسمعنا وأبصارنا وأرواحنا بنور هدايتك ومعرفتك ابدا دائما باقيا هاديا يا الله

بشهادة انبياء الله وأولياء الله وبشهادة خير خلق الله نعلم ونشهد ان لا اله الا الله

ومن ثم بصوت واحد وموحد :

لا اله إلا الله      / ينبغي أن تكون صيغة التوحيد بالمد المجرور ويستحب الإطالة بهذا الذكر لأنه أفضل الأذكار 200 مرة جلوسا

سيدنا ومولانا  محمد رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم أجمعين .

ثم يقول المرشد من قال الله وفي قلبه الله كان معينه هو الله ( الله) بشكل جماعي ويستحب الإطالة أيضا

الله                / ينبغي أن تكون صيغة ذكر الجلالة بالمد الجار 300 م جلوسا

دائم  الله           / بالمد الجار  100 م

حي الله           / بالمد الجار  100م

دائم              / بالمد الجار  200 م

( ياهو يا من هو يا من ليس الا هو )  / بالمد الجار 7م

( يا حافظ يا ستار يا جبار )           / بالمد الجار 7 م

( يا فتاح ويا رزاق )                    / بالمد الجار 7م

( يا سميع ويا مجيب )                   / بالمد الجار 7م

ومن ثم الوقوف جميعا وإغماض العينين وبصوت واحد وموحد :

حي الله / المرشد : رحمن / المريدين : الله

وهكذا الى آخره .

رحمن الله ، رحيم الله ، ملك الله ، قدوس الله ، سلام الله ، مؤمن الله ، مهيمن الله ، عزيز الله ، جبار الله ، متكبر الله ، خالق الله ، بارئ الله ، مصور الله ، غفار الله ، قهار الله ، وهاب الله ، رزاق الله ، فتاح الله ، عليم الله ، قابض الله ، باسط الله ، خافض الله ، رافع الله ، معز الله ، مذل الله ، سميع الله ، بصير الله ، حكم الله ، عدل الله ، لطيف الله ، خبير الله ، حليم الله ، عظيم الله ، غفور الله ، شكور الله ، علي الله ، كبير الله ، حفيظ الله ، مقيت الله ، حسيب الله ، جليل الله ، كريم الله ، رقيب الله ، مجيب الله ، واسع الله ، حكيم الله ، ودود الله ، مجيد الله ، باعث الله ، شهيد الله ، حق الله ، وكيل الله ، قوي الله ، متين الله ، ولي الله ، حميد الله ، محصي الله ، مبدئ الله ، معيد الله ، محيي الله ، مميت الله ، حي الله ، قيوم الله ، واجد الله ، ماجد الله ، واحد الله ، صمد الله ، قادر الله ، مقتدر الله ، مقدم الله ، مؤخر الله ، أول الله ، آخر الله ، ظاهر الله ، باطن الله ، والي الله ، متعالي الله ، بر الله ، تواب الله ، منتقم الله ، عفو الله ، رؤوف الله ، مالك الملك الله ، ذو الجلال الله ، ذو الإكرام الله ، مقسط الله ، جامع الله ، غني الله ، مغني الله ، معطي الله ، مانع الله ، ضار الله ، نافع الله ، نور الله ، هادي الله ، بديع الله ، باقي الله ، وارث الله ، رشيد الله  ، صبور الله

ومن ثم الانتقال الى هذه الصيغة :

الله الله ، حي الله / المرشد : رحمن الله / المريدين : حي الله  / إلى أخره . جل جلاله وتقدست أسمائه

وهكذا الى آخره .

رحمن الله ، رحيم الله ، ملك الله ، قدوس الله ، سلام الله ، مؤمن الله ، مهيمن الله ، عزيز الله ، جبار الله ، متكبر الله ، خالق الله ، بارئ الله ، مصور الله ، غفار الله ، قهار الله ، وهاب الله ، رزاق الله ، فتاح الله ، عليم الله ، قابض الله ، باسط الله ، خافض الله ، رافع الله ، معز الله ، مذل الله ، سميع الله ، بصير الله ، حكم الله ، عدل الله ، لطيف الله ، خبير الله ، حليم الله ، عظيم الله ، غفور الله ، شكور الله ، علي الله ، كبير الله ، حفيظ الله ، مقيت الله ، حسيب الله ، جليل الله ، كريم الله ، رقيب الله ، مجيب الله ، واسع الله ، حكيم الله ، ودود الله ، مجيد الله ، باعث الله ، شهيد الله ، حق الله ، وكيل الله ، قوي الله ، متين الله ، ولي الله ، حميد الله ، محصي الله ، مبدئ الله ، معيد الله ، محيي الله ، مميت الله ، حي الله ، قيوم الله ، واجد الله ، ماجد الله ، واحد الله ، صمد الله ، قادر الله ، مقتدر الله ، مقدم الله ، مؤخر الله ، أول الله ، آخر الله ، ظاهر الله ، باطن الله ، والي الله ، متعالي الله ، بر الله ، تواب الله ، منتقم الله ، عفو الله ، رؤوف الله ، مالك الملك الله ، ذو الجلال الله ، ذو الإكرام الله ، مقسط الله ، جامع الله ، غني الله ، مغني الله ، معطي الله ، مانع الله ، ضار الله ، نافع الله ، نور الله ، هادي الله ، بديع الله ، باقي الله ، وارث الله ، رشيد الله  ، صبور الله .

ومن ثم الانتقال إلى :

حي دايم حي دايم لفترة وجيزة فقط .

ويفضل استعمال الدفوف والطبل أن وجد . ( طبولي فى السماء والأرض دقـت وشاؤس السـعـادة قـد بدالي )

ومن ثم الجلوس جميعا :

بسْمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ ٱلْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ ٱلْعَـٰلَمِينَ ٱلرَّحْمَـٰنِ ٱلرَّحِيمِ مَـٰلِكِ يَوْمِ ٱلدِّينِ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ ٱهْدِنَا ٱلصِّرَ‌ٰطَ ٱلْمُسْتَقِيمَ صِرَ‌ٰطَ ٱلَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ ٱلْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا ٱلضَّالِّينَ

لا معبود إلا الله ، لا موجود إلا الله ، لا محبوب إلا الله ، لا مقصود إلا الله لا مطلوب إلا الله ، لا مراد إلا الله ، لا اله إلا الله / بالمد الجار 7 م

لا اله الا الله خاتم النبيين محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم

بسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ إِذَا جَاءَ نَصْرُ ٱللَّهِ وَٱلْفَتْحُ وَرَأَيْتَ ٱلنَّاسَ يَدْخُلُونَ فِى دِينِ ٱللَّهِ أَفْوَاجًا فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَٱسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُۥ كَانَ تَوَّابًا صدق الله العظيم

الله استغفر الله دائم استغفر الله لك الحمد يا قدوس لا اله إلا الله        / بالمد الجار 25م

الدعاء والتضرع إلى الله تعالى :

اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد صلاة تنجينا بها من جميع الأهوال والآفات وتقضي لنا بها جميع الحاجات وتطهرنا بها من جميع السيئات وترفعنا بها عندك أعلى الدرجات وتبلغنا بها أقصى الغايات من جميع الخيرات في الحياة وبعد الممات انك قريب سميع مجيب الدعوات يا قاضي الحاجات اقضي لنا جميع الحاجات بجاه سيدنا وحبيبنا شفيعنا محمد صلى الله تعالى عليه وسلم .

اللهم صل على سيدنا محمد الفاتح لما أغلق والخاتم لما سبق ناصر الحق بالحق والهادي إلى صراطك المستقيم وعلى اله حق قدره ومقداره العظيم

اللهم صلِّ صلاةً كاملةً وسلَّم سلاما تامّا على سيدنا محمّد الذي تنحل به العُقدُ وتنفرِجُ به الكُرَبُ وتُقضى به الحوائجُ وتنالُ به الرغائبُ وحُسنُ الخواتيم ويُستسقى الغمامُ بوجهه الكريم وعلى اله وصحبه وسلم في كل لمحة ونفس بعدد كل معلوم لديك .

اللهم إني أسألك باسمك الأعظم المكتوب من نور وجهك الأعلى المؤبد الدائم الباقي المخلد في قلب نبيك ورسولك محمد وأسألك باسمك الأعظم الواحد بوحدة الأحد المتعال عن وحداة الكم والعدد المقدس عن كل احد بحـــق

بسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَـٰنِ الرَّحِيمِ قُلْ هُوَ ٱللَّهُ أَحَدٌ ٱللَّهُ ٱلصَّمَدُ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ وَلَمْ يَكُن لَّهُۥ كُفُوًا أَحَدٌ

أن تصل على سيدنا سر حياة الوجود والسبب الأعظم لكل موجود صلاة تثبت في قلوبنا الإيمان وتحفظنا القران وتفهمنا منه الآيات وتفتح لنا بها نور الجنات ونور النعيم ونور النظر إلى وجهك الكريم وعلى اله وصحبه وسلم .

اللهم صل على سيدنا محمد وعلى اله وأصحابه وأزواجه وذريته وأهل بيته عدد ما في علمك صلاة دائمة بدوام ملكك .

رَبَّنَا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ

رَبَّنَا آَتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الْآَخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ

رَبَّنَا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامًا

رَبَّنَا آَتِنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا

رَبَّنَا أَنْزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيدًا لِأَوَّلِنَا وَآَخِرِنَا وَآَيَةً مِنْكَ وَارْزُقْنَا وَأَنْتَ خَيرُ الرَّازِقِينَ

رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ

رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ وَأَنْتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ

اللهم اكفنا بحلالك عن حرامك وبطاعتك عن معصيتك وأغننا بفضلك عمن سواك

اللهم نسألك الهدى والثقى والعفاف والغنى

اللهم احرسنا بعينك التي لا تنام واكنفنا بركنك الذي لا يرام وارحمنا بقدرتك علينا لا نهلك وأنت ثقتنا وبهاؤنا

اللهم نعوذ بك من الهم والغم ونعوذ بك من العجز والكسل ونعوذ بك من البخل والجبن والهرم

اللهم نعوذ بك من فتنة المحيا والممات

اللهم نعوذ بك من الكفر

اللهم نعوذ بك من الفقر

اللهم نعوذ بك من عذاب القبر

اللهم يا دائم الفضل على البرية ، يا باسط اليدين بالعطية ، يا صاحب المواهب السنية ، يا دافع البلايا والبلية ، يا غافر الذنوب والخطية

حق صل على محمد خير الورى سجية ، واغفر لنا يا ربنا في الصبح والعشية  / بالمد المجرور 5 مرات

قراءة قصيدة البردة للإمام البوصيري

مولاي صلّ وسلّـــــم … دائماً أبداً … على حبيبك خيــــر الخلق كلهم

أمِنْ تَــذَكِّرِ جيرانٍ بــذي سَــلَم    مَزَجْتَ دَمعــا جرى مِن مُقلَةٍ بِدَمِ

أَم هَبَّتِ الريحُ مِن تلقــاءِ كــاظِمَةٍ    وأومَضَ البرقُ في الظَّلمـاءِ مِن إضَمِ

فـما لِعَينـيك إن قُلتَ اكْفُفَـا هَمَـتَا    وما لقلبِكَ إن قلتَ اسـتَفِقْ يَهِــمِ

أيحَســب الصَبُّ أنَّ الحبَّ مُنكَتِــمٌ    ما بينَ منسَــجِمٍ منه ومُضْـطَـرِمِ

لولا الهوى لم تُرِقْ دمعـــا على طَلِلِ    ولا أَرِقْتَ لِــذِكْرِ البـانِ والعَلَـمِ

فكيفَ تُنْكِـرُ حبا بعدمـا شَــهِدَت    به عليـك عُدولُ الدمـعِ والسَّـقَمِ

وأثبَتَ الـوَجْدُ خَـطَّي عَبْرَةٍ وضَـنَى    مثلَ البَهَـارِ على خَدَّيـك والعَنَـمِ

نَعَم سـرى طيفُ مَن أهـوى فـأَرَّقَنِي    والحُبُّ يعتَـرِضُ اللـذاتِ بالأَلَـمِ

يــا لائِمي في الهوى العُذْرِيِّ مَعـذرَةً    مِنِّي اليـك ولَو أنْصَفْـتَ لَم تَلُـمِ

عَدَتْـــكَ حالي لا سِـرِّي بمُسْـتَتِرٍ    عن الوُشــاةِ ولا دائي بمُنحَسِــمِ

مَحَّضْتَنِي النُّصْحَ لكِنْ لَســتُ أسمَعُهُ    إنَّ المُحِبَّ عَنِ العُــذَّالِ في صَمَـمِ

إنِّي اتَّهَمْتُ نصيحَ الشَّـيْبِ فِي عَذَلِي    والشَّـيْبُ أبعَـدُ في نُصْحٍ عَنِ التُّهَمِ

فـانَّ أمَّارَتِي بالسـوءِ مــا اتَّعَظَت    مِن جهلِـهَا بنذير الشَّـيْبِ والهَـرَمِ

ولا أعَــدَّتْ مِنَ الفِعلِ الجميلِ قِرَى    ضَيفٍ أَلَـمَّ برأسـي غيرَ مُحتشِـمِ

لــو كنتُ أعلـمُ أنِّي مــا أُوَقِّرُهُ    كتمتُ سِـرَّا بَــدَا لي منه بالكَتَمِ

مَن لي بِرَدِّ جِمَــاح مِن غَوَايتِهَــا    كما يُرَدُّ جِمَاَحُ الخيــلِ بالُّلُـجُمِ

فـلا تَرُمْ بالمعاصي كَسْـرَ شـهوَتهَا    إنَّ الطعـامَ يُقوِّي شــهوةَ النَّهِمِ

والنَّفسُ كَالطّفلِ إِنْ تُهمِلْه ُشَبَّ عَلَى    حُبِّ الرّضَاع وَإِِِنْ تَفْطِمْهُ يَنفَطِــمِ

فاصْرِف هواهــا وحاذِر أَن تُوَلِّيَهُ    إنَّ الهوى مـا تَـوَلَّى يُصْمِ أو يَصِمِ

وراعِهَـا وهْيَ في الأعمال سـائِمَةٌ    وإنْ هِيَ استَحْلَتِ المَرعى فلا تُسِـمِ

كَـم حسَّــنَتْ لَـذَّةً للمرءِ قاتِلَةً    مِن حيثُ لم يَدْرِ أَنَّ السُّمَّ في الدَّسَـمِ

واخْشَ الدَّسَائِسَ مِن جوعٍ ومِن شِبَعٍ    فَرُبَّ مخمَصَةٍ شَـــرٌّ مِنَ التُّـخَمِ

واستَفرِغِ الدمعَ مِن عينٍ قَـدِ امْتَلأتْ    مِن المَحَـارِمِ والْزَمْ حِميَـةَ َالنَّـدَمِ

وخالِفِ النفسَ والشيطانَ واعصِهِـمَا    وإنْ همـا مَحَّضَـاكَ النُّصحَ فاتَّهِـمِ

فلا تُطِعْ منهما خصمَا ولا حكَمَــا    فأنت تعرفُ كيـدَ الخَصمِ والحَكَـمِ

أستغفر الله من قول بــــلا عمل    لقــد نسبت به نسلا لذي عقـم

أمرتك الخير لكن ما ائتمرت بـــه    ومــا استقمت فما قولي لك استقم

ولا تزودت قبل الموت نافــــلة    ولم أُصل سوى فرض ولم أصـــم

وراوَدَتْــهُ الجبالُ الشُّـمُّ مِن ذَهَبٍ    عن نفسِـه فـأراها أيَّمَـــا شَمَمِ

وأكَّــدَت زُهدَهُ فيها ضرورَتُــهُ    إنَّ الضرورةَ لا تعــدُو على العِصَمِ

وكيف تدعو إلى الدنيا ضرورة من    لولاه لم تخرج الدنيا من عدم

محمدٌّ سـيدُ الكــونينِ والثقَلَـيْنِ    والفريقـين مِن عُـربٍ ومِن عَجَـمِ

نَبِيُّنَـا الآمِرُ النَّــاهِي فلا أَحَــدٌ    أبَـرُّ في قَــولِ لا منـه ولا نَعَـمِ

هُو الحبيبُ الــذي تُرجَى شـفاعَتُهُ    لكُــلِّ هَوْلٍ مِن الأهـوالِ مُقتَحَمِ

دَعَـا إلى اللهِ فالمُسـتَمسِـكُون بِـهِ    مُستَمسِـكُونَ بِحبـلٍ غيرِ مُنفَصِـمِ

فــاقَ النَّبيينَ في خَلْـقٍ وفي خُلُـقٍ    ولم يُـدَانُوهُ في عِلــمٍ ولا كَـرَمِ

وكُــلُّهُم مِن رسـولِ اللهِ مُلتَمِـسٌ    غَرْفَا مِنَ البحرِ أو رَشفَاً مِنَ الدِّيَـمِ

فَهْوَ الـــذي تَمَّ معنــاهُ وصورَتُهُ    ثم اصطفـاهُ حبيباً بارِيءُ النَّسَــمِ

مُنَـزَّهٌ عـن شـريكٍ في محاسِــنِهِ   فجَـوهَرُ الحُسـنِ فيه غيرُ منقَسِـمِ

دَع مــا ادَّعَتهُ النصارى في نَبِيِّهِـمِ    واحكُم بما شئتَ مَدحَاً فيه واحتَكِـمِ

وانسُبْ إلى ذاتِهِ ما شـئتَ مِن شَـرَفٍ    وانسُب إلى قَدْرِهِ ما شئتَ مِن عِظَـمِ

فَــإنَّ فَضلَ رســولِ اللهِ ليـس له    حَـدٌّ فَيُعـرِبَ عنـهُ نــاطِقٌ بِفَمِ

لم يمتَحِنَّــا بمـا تَعيَــا العقولُ بـه    حِرصَـاً علينـا فلم نرتَـبْ ولم نَهِمِ

أعيـى الورى فَهْمُ معنــاهُ فليسَ يُرَى    في القُرْبِ والبُعـدِ فيه غـيرُ مُنفَحِمِ

كـالشمسِ تظهَرُ للعينَيْنِ مِن بُــعُدٍ    صغيرةً وتُكِـلُّ الطَّـرْفَ مِن أَمَـمِ

وكيفَ يُــدرِكُ في الدنيــا حقيقَتَهُ    قَــوْمٌ نِيَــامٌ تَسَلَّوا عنه بـالحُلُمِ

فمَبْلَغُ العِــلمِ فيه أنــه بَشَــرٌ    وأَنَّــهُ خيرُ خلْـقِ الله كُـــلِّهِمِ

أكــرِمْ بخَلْـقِ نبيٍّ زانَــهُ خُلُـقٌ    بالحُسـنِ مشـتَمِلٌ بالبِشْـرِ مُتَّسِـمِ

أبــانَ مولِدُهُ عن طِيــبِ عنصُرِهِ    يـــا طِيبَ مُبتَـدَاٍ منه ومُختَتَـمِ

يَــومٌ تَفَرَّسَ فيــه الفُرسُ أنَّهُـمُ    قَــد أُنـذِرُوا بِحُلُولِ البُؤسِ والنِّقَمِ

وبـاتَ إيوَانُ كِسـرَى وَهْوَ مُنْصَدِعٌ    كَشَـملِ أصحابِ كِسـرَى غيرَ مُلتَئِمِ

والنارُ خـامِدَةُ الأنفـاسِ مِن أَسَـفٍ    عليه والنهرُ سـاهي العَيْنِ مِن سَـدَمِ

وسـاءَ سـاوَةَ أنْ غاضَتْ بُحَيرَتُهَـا    وَرُدَّ وارِدُهَـا بــالغَيْظِ حينَ ظَـمِي

كــأَنَّ بالنـارِ ما بالمـاءِ مِن بَلَـلٍ    حُزْنَـاً وبـالماءِ ما بـالنار مِن ضَـرَمِ

والجِنُّ تَهتِفُ والأنــوارُ ســاطِعَةٌ    والحـقُّ يظهَـرُ مِن معنىً ومِن كَـلِمِ

مِن بعـدِ ما أخبَرَ الأقوامَ كــاهِنُهُم    بــأنَّ دينَـهُـمُ المُعـوَجَّ لم يَقُـمِ

وبعـدما عاينُوا في الأُفقِِ مِن شُـهُبٍ    مُنقَضَّةٍ وَفـقَ مـا في الأرضِ مِن صَنَمِ

حتى غَــدا عن طـريقِ الوَحيِ مُنهَزِمٌ    مِن الشـياطينِ يقفُو إثْــرَ مُنهَـزِمِ

كــأنَّهُم هَرَبَــا أبطــالُ أبْرَهَـةٍ    أو عَسكَرٌ بـالحَصَى مِن راحَتَيْـهِ رُمِي

نَبْذَا به بَعــدَ تسـبيحٍ بِبَـطنِهِمَــا    نَبْـذَ المُسَبِّحِ مِن أحشــاءِ ملتَقِـمِ

جاءت لِــدَعوَتِهِ الأشـجارُ سـاجِدَةً    تمشِـي إليه على سـاقٍ بــلا قَدَمِ

كــأنَّمَا سَـطَرَتْ سـطرا لِمَا كَتَبَتْ    فُرُوعُهَـا مِن بـديعِ الخَطِّ في الَّلـقَمِ

مثلَ الغمــامَةِ أَنَّى سـارَ ســائِرَةً    تَقِيـهِ حَرَّ وَطِيـسٍ للهَجِــيرِ حَمِي

وما حوى الغـــارُ مِن خيرٍ ومِن كَرَمِ    وكُــلُّ طَرْفٍ مِنَ الكفارِ عنه عَمِي

فالصدقُ في الغــارِ والصدِّيقُ لم يَرِمَـا    وهُم يقولون مـا بالغــارِ مِن أَرِمِ

ظنُّوا الحمــامَ وظنُّوا العنكبوتَ على    خــيرِ البَرِّيَّـةِ لم تَنسُـجْ ولم تَحُمِ

وِقَـــايَةُ اللهِ أغنَتْ عَن مُضَــاعَفَةٍ    مِنَ الدُّرُوعِ وعن عــالٍ مِنَ الأُطُمِ

لا تُنكِـــرِ الوَحْيَ مِن رُؤيَـاهُ    إنَّ لَهُ قَلْبَاً إذا نــامَتِ العينـانِ لم يَنَـمِ

فذاك حينَ بُلُــوغٍ مِن نُبُوَّتِــــهِ    فليسَ يُنـكَرُ فيهِ حـالُ مُحتَلِــمِ

تبــارَكَ اللهُ مــا وَحيٌ بمُكتَسَـبٍ    ولا نــبيٌّ على غيــبٍ بمُتَّهَـمِ

كَــم أبْرَأَتْ وَصِبَـاً باللمسِ راحَتُهُ    وأطلَقَتْ أَرِبَــاً مِن رِبــقَةِ اللمَمِ

وأَحْيت السَــنَةَ الشَّــهباءَ دَعوَتُهُ    حتى حَكَتْ غُرَّةً في الأَعصُرِ الدُّهُـمِ

بعارِضٍ جادَ أو خِلْتَ البِطَـاحَ بهــا    سَـيْبٌ مِنَ اليمِّ أو سَـيْلٌ مِنَ العَرِمِ

دَعنِي وَوَصفِيَ آيـــاتٍ له ظهَرَتْ    ظهُورَ نـارِ القِرَى ليـلا على عَـلَمِ

آيــاتُ حَقٍّ مِنَ الرحمنِ مُحدَثَــةٌ    قــديمَةٌ صِفَةُ الموصـوفِ بالقِـدَمِ

لم تَقتَرِن بزمـــانٍ وَهْيَ تُخبِرُنــا    عَنِ المَعَـــادِ وعَن عـادٍ وعَن إرَمِ

دامَتْ لدينـا ففاقَتْ كُــلَّ مُعجِزَةٍ    مِنَ النَّبيينَ إذ جــاءَتْ ولَم تَـدُمِ

ما حُورِبَت قَطُّ إلا عــادَ مِن حَرَبٍ    أَعـدَى الأعـادِي اليها مُلقِيَ السَّلَمِ

رَدَّتْ بلاغَتُهَــا دَعوى مُعارِضِهَـا    رَدَّ الغَيُورِ يَـدَ الجــانِي عَن الحُرَمِ

لها مَعَــانٍ كَموْجِ البحرِ في مَـدَدٍ    وفَـوقَ جَوهَرِهِ في الحُسـنِ والقِيَمِ

فَمَـا تُـعَدُّ ولا تُحـصَى عجائِبُهَـا    ولا تُسَـامُ على الإكثــارِ بالسَّأَمِ

ومَن تَـكُن برسـولِ اللهِ نُصرَتُـهُ    إن تَلْقَهُ الأُسْـدُ في آجــامِهَا تَجِمِ

أَحَــلَّ أُمَّتَـهُ في حِـرْزِ مِلَّتِــهِ    كالليْثِ حَلَّ مَعَ الأشـبالِ فِي أَجَمِ

كَـم جَدَّلَتْ كَـلِمَاتُ الله مِن جَدَلٍ    فيه وكـم خَصَمَ البُرهانُ مِن خَصِمِ

كفــاكَ بـالعلمِ في الأُمِّيِّ مُعجَزَةً    في الجاهـليةِ والتــأديبَ في اليُتُمِ

خَدَمْتُهُ بمديــحٍ أســتَقِيلِ بِـهِ    ذُنوبَ عُمْر مَضَى في الشِّعرِ والخِدَمِ

إذ قَـلَّدَانِيَ ما تُخشَـى عـواقِبُـهُ    كــأنني بِهِــمَا هَدْيٌ مِنَ النَّعَمِ

إنْ آتِ ذَنْبَـاً فمــا عَهدِي بمُنتَقِضٍ    مِنَ النَّبِيِّ ولا حَبـلِي بمُنصَـــرِمِ

فـــإنَّ لي ذِمَّةً منــه بتَسـمِيَتِي    مُحمَّدَاً وهُوَ أوفَى الخلقِ بــالذِّمَمِ

يا رَبِّ بالمصطفى بلغ مقاصدنا    واغفر لنا ما مضى يا واسع الكرم

اللهم صل وسلم وزد وبارك على النبي محمد وآل محمد سيد الرجال المفضل يا بحر الكمال يا محمد / بالمد الجار 3 م

يا نبي سلام عليك ، يا رسول سلام عليك ، يا حبيب سلام عليك ، صلوات الله عليك . / بالمد الجار 3 مرات

قصيدة طلع البدر علينا

طَلَعَ البَدْرُ عَلَيْنَا مِنَ ثَنِيَّاتِ الوَدَاع وَجَبَ الشُّكْرُ عَلَيْنَا مَا دَعَى لِلَّهِ دَاع

أَيُّهَا المَبْعُوثُ فِينَا جِئْتَ بِالأَمْرِ المُطَاع جِئْتَ شَرَّفْتَ المَدِينَة مَرْحبَاً يَا خَيْرَ دَاع

طَلَعَ النُّورَ المُبِينُ نُورُ خَيرِ المُرْسَلِين نُورُ أَمْنِ وَسَلَامِ نُورُ حَقِّ ويَقِين

سَاقَهُ الَلَّهُ تَعَالَى رَحْمَةَ لِلْعَالَمِين فَعَلَى البِرِّ شُعَاعُ وَعَلَى البَحْرِ شُعَاع

طَلَعَ البَدْرُ عَلَيْنَا مِنَ ثَنِيَّاتِ الوَدَاع وَجَبَ الشُّكْرُ عَلَيْنَا مَا دَعَى لِلَّهِ دَاع

أَيُّهَا المَبْعُوثُ فِينَا جِئْتَ بِالأَمْرِ المُطَاع جِئْتَ شَرَّفْتَ المَدِينَة مَرْحبَاً يَا خَيْرَ دَاع

مُرْسَلُ بِالحَقِّ جَاءَ نُطْقُةُ وَحْيُ السَّمَاء قَوْلُهُ قَوْلُ فَصِيحُ يَتَحَدَّى البَلْغَاء

فِيهِ لؤلْجِسْمِ شِفَاءُ فِيهِ لِلرُّوحِ دَوَاء أَيُّهَا الهَادِي سَلَامُ مَا وَعَى القُرآنَ وَاع

طَلَعَ البَدْرُ عَلَيْنَا مِنَ ثَنِيَّاتِ الوَدَاع وَجَبَ الشُّكْرُ عَلَيْنَا مَا دَعَى لِلَّهِ دَاع

أَيُّهَا المَبْعُوثُ فِينَا جِئْتَ بِالأَمْرِ المُطَاع جِئْتَ شَرَّفْتَ المَدِينَة مَرْحبَاً يَا خَيْرَ دَاع

جَاءَنَا الهَادِي البَشِيرُ مُطْلِقُ العَانِي الأَسِير مُرْشِدُ السَّاعِي إِذَا مَا أَخْطَأَ السَّاعِي المَسِير

دِينُهُ حَقَّاً صُرَاحُ دِينُهُ مُلْكُ كَبِير هُوَّ فِي الدُّنْيَا نعيمُ وَهْوَ فِي الأُخْرَى مَتَاع

طَلَعَ البَدْرُ عَلَيْنَا مِنَ ثَنِيَّاتِ الوَدَاع وَجَبَ الشُّكْرُ عَلَيْنَا مَا دَعَى لِلَّهِ دَاع

أَيُّهَا المَبْعُوثُ فِينَا جِئْتَ بِالأَمْرِ المُطَاع جِئْتَ شَرَّفْتَ المَدِينَة مَرْحبَاً يَا خَيْرَ دَاع

هَاتِ هَدْيَ اللَّهِ هَاتْ يَا نَبِيَّ المُعْجِزَات لَيْسَ لِلَّاتِ مَكَانُ لَيْسَ لِلْعُزَّا الثَّبَات

وَحِّدِ اللَّهَ وَوَحِّدْ شَمَلَنَا بَعْدَ الشَّتَاتْ أَنْتَ أَلَّفْتَ قُلُوبَا شَفَّهَا طُولُ الصِّرَاعْ

طَلَعَ البَدْرُ عَلَيْنَا مِنَ ثَنِيَّاتِ الوَدَاع وَجَبَ الشُّكْرُ عَلَيْنَا مَا دَعَى لِلَّهِ دَاع

أَيُّهَا المَبْعُوثُ فِينَا جِئْتَ بِالأَمْرِ المُطَاع جِئْتَ شَرَّفْتَ المَدِينَة مَرْحبَاً يَا خَيْرَ دَاع

يستحب إذا وجد صاحب صوت شجي ينشد بعض الأناشيد الطيبة التي تروح عن النفس وتذكر بالله وتقوي محبة الرسول صلى الله عليه وسلم . يستحب أن ينشد قصيدة أو اثنتين .

ويقرأ المرشد الهدية الخاتمة :

اللهم بلغ وأوصل ثواب ماقرأناه وبركة ماتلوناه اولاً إلى روح وروحانية سيد الانام ومصباح الظلام سيد الكونين ورسول الثقلين وإمام الحرمين شفيع المذنبين وخير الخلائق أجمعين ورسول الله الأعظم وحبيب الله المكرم وهادي الخلق من الظلم وحبيب الملك العليم العلام سيدنا وشفيعنا ونبينا محمد المصطفى صلى الله عليه وسلم والى أرواح إخوانه من الأنبياء والمرسلين صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين . والى روح آله وأصحابه أجمعين والى أرواح خلفائه الراشدين المرشدين ذوي الفضل الجلي صاحب النبي في الضيق أبو بكر الصديق و صاحب المنبر والمحراب عمر بن الخطاب وجامع القرآن عثمان بن عفان ذي النورين وأسد الله الغالب علي بن ابي طالب خليفة رسول الله وأمير المؤمنين ومفتاح باب مدينة العلم حيدر الكرار الليث الغالب على الكفار أبو الحسنين سيدنا ومولانا منبع النور والصفاء حضرة علي المرتضى كرم الله وجهه وأمدنا الله ببركات علومه وأنفاسه الشريفة وإلى روح الإمامين السبطين الحسن والحسين سيِّدا شبابِ أهلِ الجنةِ والى روح أمهم فاطمة الزهراء البتول والى روح العمين المكرمين الحمزة والعباس والى روح الستة الباقية من العشرة المبشرة الذين بايعوا نبينا صلى الله عليه وسلم تحت الشجرة ، والى أرواح الأئمة الأربعة المجتهدين في الدين الحنفي والشافعي والحنبلي والمالكي ، والى أرواح الأقطاب الأربعة الشيخ عبدالقادر الكيلاني سلطان الأولياء والعارفين والشيخ احمد الرفاعي والشيخ احمد البدوي والشيخ إبراهيم الدسوقي وااااااااالخ ..

والى روح وروحانية أستاذنا وشيخنا شمس الدين السيد الشيخ محمد تحسين النقشبندي والى روح مشايخنا النقشبندية والقادرية والرفاعية والمشايخية والصيادية والشاذلية والسهروردية والى ارواح مشايخ الطرائق الحقة العالية في الدين والى أرواح مريديهم ومحسوبيهم وأرواحنا وأرواح والدينا وذرياتنا والى أرواح جميع المؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والأموات إلى يوم القيامة هدية الفاتحة .

جزى الله عنا سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ما هو أهله

سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ  وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ